Somalia PR Observer

Latest Breaking News and Updates

Arabic Press Release

‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): مع تحقيق هدف “شياوكانغ”، الحزب الشيوعي الصيني يتعهد بقيادة الشعب الصيني في البحث عن حياة أفضل وتجديد شبابه

بكين، 3 يوليو 2021 /PRNewswire/ — أعلنت الصين يوم الخميس عن انتصار تاريخي في بناء مجتمع مزدهر باعتدال من جميع النواحي يعرف باللغة الصينية باسم مجتمع “شياوكانغ”، وذلك أثناء احتفال الحزب الشيوعي الصيني (CPC) بالذكرى المئوية لتأسيسه.

وقد ألقى الرئيس الصيني، شي جين بينغ، كلمة أمام الحشد الكبير في ساحة تيانانمن في بكين قال فيها: “لقد حققنا الهدف المئوي الأول لبناء مجتمع مزدهر باعتدال من جميع النواحي”.

وتعهد شي، بصفته أيضًا الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، بأن الحزب الشيوعي الصيني سيقود الشعب الصيني إلى السعي من أجل حياة أفضل وتجديد الشباب الوطني.

تأسس الحزب الشيوعي الصيني في يوليو 1921 بعدد يزيد عن 50 عضوًا فقط، ونما ليصبح أكبر حزب سياسي في العالم يضم أكثر من 95 مليون عضوًا.

 ووضع الحزب هدفين مئويين: الأول كان بناء مجتمع مزدهر باعتدال من جميع النواحي بحلول عام 2021 عندما يحتفل الحزب الشيوعي الصيني بالذكرى المئوية لتأسيسه، والثاني هو بناء دولة الصين لتصبح دولة اشتراكية حديثة عظيمة من جميع النواحي بحلول منتصف القرن للاحتفال بالذكرى المئوية لجمهورية الصين الشعبية.

من الإهانة إلى ‘شياوكانغ’

استعرض شي الخلفية التاريخية لإنشاء الحزب الشيوعي الصيني وشرح الدور الذي لعبه ضمن جهود الأمة لتحقيق التجديد.

وأشار شي إلى أنه بعد حرب الأفيون التي اندلعت في أربعينيات القرن التاسع عشر، أصبحت الصين تدريجيا مجتمعًا شبه مستعمر وشبه إقطاعي وتحمل الإهانة الشديدة وعانى الشعب من آلام قاسية. “منذ ذلك الوقت، كان تجديد الشباب الوطني هو الحلم الأكبر للشعب الصيني والأمة الصينية.”

وقال إنه بعد فشل سلسلة من المحاولات “لإنقاذ الأمة”، تم إنشاء الحزب الشيوعي الصيني عندما كانت البلاد بحاجة ماسة إلى أفكار جديدة ومنظمة جديدة لقيادة الحركة.

وأكمل قائلًا: “منذ اليوم الأول لتأسيس الحزب، جعل السعي وراء السعادة للشعب الصيني وتجديد شباب الأمة الصينية طموحه ومهمته”.

ولخص شي جهود الحزب ونجاحاته في قيادة سلسلة من الثورات وإضفاء الطابع العصري على البلاد لا سيما في متابعة الإصلاح والانفتاح منذ عام 1978 والذي وصفه بأنه “خطوة حاسمة في جعل الصين على ما هي عليه اليوم”.

أصبحت الصين التي كانت دولة فقيرة نسبيًا منذ عقود مضت ثاني أكبر اقتصاد في العالم حيث تجاوز ناتجها المحلي الإجمالي 100 تريليون يوان (حوالي 15 تريليون دولار) وبلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي أكثر من 10000 دولار. كما أعلنت الصين انتصارها في القضاء على الفقر المدقع على الصعيد الوطني بنهاية عام 2020.

وسلط شي الضوء على إنجاز بناء مجتمع “شياوكانغ” وغيره من الإنجازات، فقال إن الحزب والشعب أثبتا للعالم أن “تجديد شباب الصين الوطني أصبح حتمية تاريخية”.

علاقات الحزب الشيوعى الصينى الوثيقة مع الشعب

سلط شي الضوء على العلاقات الوثيقة بين الحزب الشيوعي الصيني والشعب مؤكدًا أن الحزب “مثّل دائمًا المصالح الأساسية لكل الشعب الصيني”.

وحذر من أن “أي محاولة لفصل الحزب عن الشعب الصيني أو توجيه الشعب ضد الحزب مآلها الفشل”.

وفي الوقت الذي تشرع فيه الصين في القيام برحلة جديدة نحو التحديث الاشتراكي، تعهد بأن يواصل الحزب الشيوعي الصيني ممارسة فلسفة التنمية ومخاطبة اهتمامات الشعب وتعزيز الرخاء المشترك للجميع والتي تركز على الشعب.

وقال “في الرحلة المقبلة، يجب أن نعتمد بشكل وثيق على الشعب لخلق تاريخ”.

أثار شي فلسفة التنمية المتمحورة حول الشعب في الجلسة الكاملة الخامسة للجنة المركزية الثامنة عشرة للحزب الشيوعي الصيني في أكتوبر 2015. تؤكد الفلسفة على أن تنمية الصين يجب أن تكون لأجل لشعب وبواسطة الشعب، وأن يشترك الشعب في حصاد ثمارها.

تم التأكيد على الفلسفة مرة أخرى في أحدث مخطط للتنمية في الصين – مخطط الخطة الخمسية الرابعة عشرة (2021-2025) للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الوطنية والأهداف بعيدة المدى حتى عام 2035. وتتعهد الوثيقة بمواصلة تحسين سبل عيش الشعب من خلال متابعة تنمية أكثر توازناً وأعلى جودة.

التزام الصين بالتنمية السلمية

كما أوضح شي أيضًا المبادئ الرئيسية لسياسة الصين الخارجية ورؤيتها للعلاقات الدولية. وجدد الدعوة إلى بناء مجتمع مستقبل مشترك للبشرية وشدد على التزام البلاد بالسلام.

وقال شي إن “الأمة الصينية لا تحمل في جيناتها سمات عدوانية أو مهيمنة”. “تعمل الصين دائما على حماية السلام العالمي والاسهام في التنمية العالمية والحفاظ على النظام الدولي.”

وقال إن الصين ستظل ملتزمة بمسار التنمية السلمية. وأضاف أنه “سيعزز التنمية عالية الجودة لمبادرة حزام واحد طريق واحد من خلال الجهود المشتركة واستغلال الإنجازات الجديدة للصين في التنمية لتزويد العالم بفرص جديدة”.

تهدف مبادرة حزام واحد طريق واحد التي طرحها شي في عام 2013، والتي تضم الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين، إلى بناء شبكات التجارة والبنية التحتية التي تربط آسيا بأوروبا وأفريقيا على طول طرق طريق الحرير القديمة وما وراءها.

 وقعت 140 دولة ومنطقة اتفاقيات تعاون مع الصين بموجب مبادرة حزام واحد طريق واحد على مدى السنوات الثماني الماضية. تجاوز حجم التجارة الإجمالي بين الصين وشركائها التعاونيين في مبادرة حزام واحد طريق واحد  9.2 تريليون دولار، وقامت الشركات الصينية باستثمارات مباشرة بلغ مجموعها أكثر من 130 مليار دولار في البلدان الواقعة على طول الحزام والطريق.

وفي غضون ذلك، قال شي إن الصين ستواصل دعم التعاون على المواجهة ومعارضة الهيمنة وسياسات القوة.

 وشدد على أن الشعب الصيني يتمتع بإحساس قوي بالفخر والثقة ولن تخيفه التهديدات باستخدام القوة.

وقال “لم نتنمر أو نضطهد أو نخضع شعب أي بلد آخر ولن نفعل ذلك أبدا”. وعلى نفس المنوال، لن نسمح أبدًا لأي قوة أجنبية بالتنمر علينا أو اضطهادنا أو إخضاعنا.

وأكد شي موقف الحزب من هونج كونج وماكاو وتايوان. وقال “سنضمن أن تمارس الحكومة المركزية الولاية القضائية الشاملة على هونج كونج وماكاو، ونطبق أنظمة قانونية وآليات إنفاذ للمنطقتين الإداريتين الخاصتين لحماية الأمن القومي”.

ووصف حل قضية تايوان وتحقيق إعادة التوحيد الكامل للصين بأنه “مهمة تاريخية والتزام لا يتزعزع” للحزب الشيوعي الصيني، داعيًا إلى اتخاذ إجراءات حازمة لإحباط أي محاولة نحو “استقلال تايوان”.

https://news.cgtn.com/news/2021-07-01/With-Xiaokang-achieved-CPC-vows-to-lead-people-toward-better-life-11xvkhxk5pe/index.html

فيديو- https://www.youtube.com/watch?v=ViJ8Ba1uhoA