Somalia PR Observer

Latest Breaking News and Updates

Arabic Press Release

‫المؤلف الهندي لدليل فيفيكاناندا للحياة اليومية: “سوامي فيفيكاناندا هو أخصائي بالأمور الحياتية وستيفن كوفي وديل كارنيجي مندمجين معًا في كيانٍ واحد”

كولكاتا، الهند، 14 يوليو 2021 /PRNewswire/ — تحدث الكاتب والصحفي أنشول شاتورفيدي، في جلسة افتراضية خاصة لمنصة ذا رايت سيركل (The Write Circle)، نظمتها‎ ‎مؤسسة برابها خيطان‎ ‎وقدمتها‎ ‎مجموعة شيري سيمنت، عن كتابه الأخير “دليل فيفيكاناندا للحياة اليومية”. أدارت المخرجة السينمائية والناشطة البيئية نيلا مادهاب باندا الحوار مع المؤلف أنشول في محادثة حية، تلتها جلسة أسئلة وأجوبة. قدمت الجلسة ريشما جيل من منظمة إحساس النسائية بشانديغار.

Author-journalist Anshul Chaturvedi with his book book “The Vivekananda Handbook For Everyday Living”

صادف أنشول أعمال سوامي فيفيكاناندا عندما كان عمره 16 عامًا وبدأ الكتابة عنه وهو في العقد الثالث من عمره. الآن، وهو في العقد الرابع من عمره، أصدر كتابًا شاملًا وسهل التصفح حول كيف تساعدنا تعاليم هذا الراهب في حياتنا اليومية. والكتاب عبارة عن سرد مذهل لما تم اكتسابه بالتجربة لممارسة تعاليم فيفيكاناندا على أساس يومي، وهي تنطبق بشكل خاص على الوقت الذي يكون فيه الأشخاص في جميع أنحاء العالم مثقلين عاطفيًا بسبب الضغوط المهنية المتزايدة والخلافات وعدم اليقين.

تغطي أعمال فيفيكاناندا، وهو أحد أكثر الرهبان احترامًا في الهند الحديثة، عدة مجلدات. لذلك يعرفه الكثيرون ولكن القليل منهم قرأ أعماله بالكامل. كتاب أنشول هو كتاب تمهيدي من 180 صفحة حول كيفية اتباع الاقتراحات العملية لسوامي فيفيكاناندا. حيث قال المؤلف إن “كتابي هو جهاز إرسال لتجعلك ترغب في قراءة أعمال الرجل”.

“هذا ليس تحليلًا علميًا لآرائه الدينية، ولكنه سرد للتطبيق العملي لأفكاره في حياتنا اليومية. وهو ليس عملًا أكاديميًا ولكنه أكثر من رواية لرحلة حيث يكون فيفيكاناندا هو دليلنا أثناء السفر. لا يوجد تبجيل لشخصه. فالناس يتأثرون بخبراء الإدارة المخضرمين والمتفوقين. وفيفيكاناندا هو مركز ثقل أيديولوجي. فقد كان بالنسبة لي بمثابة أخصائي بالأمور الحياتية مع ستيفن كوفي وديل كارنيجي مندمجين جميعًا في كيان واحد،” حسبما قال أنشول.

Prabha khaitan Logoوردًا على سؤال حول أي جزء من تعاليم فيفيكاناندا سيقترحه على الجيل الجديد، قال أنشول، “لا تتعجل في الإيمان. استمر في التساؤل، اطرح أسئلة كثيرة وصعبة كما اعتاد فيفيكاناندا القيام به؛ ابحث عن نقاط ارتكازك في الحياة ولا تستسلم للتفكير الجماعي. فكر لنفسك.”

كان فيفيكاناندا شخصية رئيسية في إدخال الفلسفات الهندية للفيدانتا واليوغا إلى العالم الغربي. وكان أحد المتحدثين في أول برلمان للأديان (الذي لا يزال يعقد سنويًا) في شيكاغو عام 1893. وقد حظى خطابه “أخوات وإخوة أمريكا!” بحفاوة بالغة حيث استقبله العالم باسم “أقدم الرهبان في العالم”. وحظي خطابه باهتمام واسع في الصحافة الأمريكية التي وصفته بـ “راهب الهند الإعصاري”. بعد البرلمان، أمضى عدة سنوات في إلقاء المحاضرات في جميع أنحاء أمريكا، وأسس جمعية للفيدانتا في نيويورك عام 1894. كذلك سافر إلى أوروبا، حيث التقى بماكس مولر في المملكة المتحدة عام 1896. عُرض على فيفيكاناندا مناصب أكاديمية في هارفارد وكولومبيا، لكنه رفض كليهما.

وقد عاد إلى الغرب في عام 1899، وأنشأ العديد من الجمعيات للفيدانتا بالولايات المتحدة، بما في ذلك سان فرانسيسكو، ومنتجع للسلام في كاليفورنيا. ثم ذهب إلى أوروبا، وألقى محاضرات في باريس وفيينا واسطنبول وأثينا ومصر، قبل أن يعود إلى الهند.

يتوفر‎ ‎ دليل فيفيكاناندا للحياة اليومية‎ ‎على موقع أمازون على مستوى العالم، والناشر هو مجموعة بلومزبري.

الشعار‎: https://mma.prnewswire.com/media/1572874/Prabha_Khaitan_Foundation_Logo.jpg

الصورة‎: https://mma.prnewswire.com/media/1572873/Anshul_with_Vivekananda_Book.jpg