PR Observer

Latest Breaking News and Updates

General

معرض كانتون الـ 115 – الأسواق الناشئة هي محط تركيز القوة الشرائية الزائدة

غوانغجو، الصين، 25 نيسان / أبريل، 2014 / بي آر نيوزواير — افتتح معرض كانتون الـ 115 أبوابه بنجاح بارز في المرحلة الأولى، بزيادة صحية في عدد المشترين من الخارج بنسبة تصل إلى 10 بالمئة. وفي حين أن أرقام المشترين الأوروبيين انخفضت، فقد ارتفعت تلك الأرقام من أفريقيا وآسيا، إذ مثل المشترون من آسيا نسبة 50 بالمئة. ويشارك في المعرض ما مجموعه 24,581 عارضا، أي بـزيادة 64 عارضا عن العام الماضي.

وقد بات المعرض أكثر أهمية للمشترين الأفارقة: وعزز أعداد الزوار وطلبات الشراء من تلك القارة مناخ سياسي مائل إلى الاستقرار. وقال العارضون إن طلبيات اليوم الأول ارتفعت بشكل كبير مقارنة بالعام 2013، لا سيما بالنسبة إلى مواد البناء والالكترونيات. وقد استكمل أحد المشترين من جنوب أفريقيا بالفعل مفاوضات مع مورد لشراء طلبية تبلغ قيمتها 2 مليون دولار لشراء منتجات أجهزة.

وقالت يانغ جون، المديرة العامة لشركة هيفي رونغشيدا سانيو الكهربائية المحدودة “ان معرض كانتون هو مكان للقاء الأصدقاء القدامى بالنسبة للمشترين والشركات المصنعة على حد سواء. وقد تلقت شركتها أوامر شراء لها بقيمة 300 مليون يوان.

وقال التاجر السوداني محمد:” هذه السنة الخامسة لي هنا. البضائع الصينية منخفضة الثمن ولكنها مضمونة الجودة وهي تباع بصورة جيدة في السودان.” وأضاف النيجيري كريس، “هذه هي زيارتي الثانية للبحث عن اكسسورات التلفزيون والأجهزة المنزلية.”

وعلى نحو متزايد، يجد العارضون الأفارقة أن المعرض يتيح لهم إيجاد فرص تجارية جديدة. وقالت داليا سعد، نائبة الرئيس للصادرات للشركة المصرية يونيون اير، وهو مصنعة للأدوات المطبخية، “المعرض هو منبر دولي، وهو الأكبر، ونحن هنا نتعامل مع العالم كله.”

وقال الباكستاني مظفر، صاحب شركة لتدوير القمصان المستوردة، والخوذ والقفازات إن “التصنيع ضعيف في باكستان بسبب ضعف البنية التحتية، ونقص الطاقة، وارتفاع أسعار الوقود وهذا المعرض هو الأكبر من نوعه في جميع أنحاء العالم.”

ووفقا لما ذكر ليو جيان جون، المتحدث باسم معرض كانتون، “فإن المشترين الأفارقة آخذون في التزايد لناحية العدد وهم يحتلون موقعا مهما جدا، ونحن نتوقع لحضور المشترين من الخارج في هذه الدورة أن يصل إلى حوالي 200،000، على غرار معرض 113.”  وأضاف السيد ليو ان “دورة الربيع تتزامن مع موسم الذروة الشرائية للمشترين الأفارقة.”

وقد أدخل المعرض حوافز جديدة لجذب المزيد من المشترين، وأبرزها التعاون مع شركة طيران جنوب الصين لخفض تكاليف السفر جوا للمشترين الاستراليين، وتشجيع العارضين على دعوة مشترين جدد. وكذلك فإن التعاون مع الغرف التجارية في الخارج للتبادل الإعلامي كان مثمرا هو الآخر.

ويتطلع منظمو المعرض إلى الترحيب بالعديد من المشترين والعارضين في المرحلتين الثانية والثالثة من المعرض بين 23 نيسان / أبريل و 5 أيار / مايو المقبل.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاطلاع على الموقع التالي: http://www.cantonfair.org.cn/en/index.asp