PR Observer

Latest Breaking News and Updates

Sales

كتيب ضرائب سلع التبغ من مركز لافير إنترناشيونال يمنح الحكومات خارطة طريق لزيادة عائدات الضرائب

في إعلانه أن “الحجم الواحد لا يناسب الجميع”، اقتصادي مشهور يسلط الضوء على الأسباب التي تدفع الحكومات لضرورة الاحتفاظ بالسيادة المالية حين تحدد معدلات الضرائب

لندن، 18 تموز/يوليو، 2014 / بي آر نيوزواير — في الوقت الذي تصبح فيه الضرائب على السلع مهمة بصورة متزايدة عبر العالم، أصدر الدكتور آرثر لافير اليوم كتيبه الدولي للتبغ، محذرا من أن “المقاس الواحد لا يناسب الجميع” في سياسة ضرائب التبغ وعارضا على الحكومات أمثلة عملية وأمثلة حالة للنظر فيها من أجل زيادة عائدات تبغ الضرائب.

وقال لافير لدى إصداره اليوم كتابه “كتيب ضرائب التبغ – النظرية والممارسة”  Handbook of Tobacco Taxation – Theory and Practice“، “تمثل الضرائب المفروضة على التبغ مصدرا أساسيا لعائدات الضرائب بالنسبة لمعظم البلدان في جميع أنحاء العالم. تفرض الحكومات الضرائب غير المباشرة على التبغ لتحقيق أهداف الصحة المالية والعامة. ولأنه لا يمكن التقليل من هدف الحد من حالات التدخين، فإن هذا الكتيب هو لجميع المهتمين في وضع السياسة الضريبية على التبغ لأنه يركز على استخدام الضريبة كحل لمشكلة استهلاك التبغ.”

ووجد لافير أن الجوانب الفريدة من الهيكل الضريبي والبيئات الاقتصادية تجعل اتخاذ نهج شامل لمستويات الضرائب أو الأنظمة الضريبية هو أمر غير مستصوب. وبدلا من ذلك، ينبغي على الحكومات تكييف نهجها لفرض الضرائب على التبغ، مع الأخذ بعين الاعتبار مجموعة من العوامل.

وقال لافير: “من المهم أن نفكر مرتين في الضغوط المتزايدة على المستوى الدولي لإنشاء هيكليةضريبية شاملةعلى التبغ والمستوى لكل بلد في جميع أنحاء العالم. إن المقاس الواحد لا يناسب الجميع. تنظيم التبغ وفرض الضرائب هي مسائل معقدة تتطلب النظر في عدد من العوامل السياسية والاقتصادية والديموغرافية قبل اتخاذ قرار بشأن الهياكل والمستويات الضريبية.”

يوضح منحنى لافير العلاقة بين معدلات الضريبة والإيرادات الضريبية. في معظم الحالات عندما تتم زيادة معدلات التبغ، فإن الإيرادات الحكومية تزداد. ومع ذلك، هناك أمثلة على نحو متزايد من البلدان، بما في ذلك المملكة المتحدة وايرلندا، دخلت فيها هذه البلدان ما يسمى ب “المجموعة الباهظة” للمنحنى.

وقال “عندما يتم وضع مستويات الضرائب، يمكن أن تؤدي الزيادات الكبيرة إلى نتائج عكسية. حين تدخل المستويات الضريبية حدود المنحنى الباهظ، فإن ذلك يؤدي إلى انخفاض الإيرادات. فإذا تحول المستهلكون إلى منتجات أخفض ضريبة أو منتجات السوق السوداء، فإن زيادة الضرائب قد لا تؤدي حتى إلى تقليل التدخين.”

كتيب لافر يشير على الحكومات بوضع أنظمتها الضريبية على أساس أربعة مبادئ. وتشمل هذه:

  1. تحديد فئات المنتجات بوضوح – حتى لا تضيع تلك الإيرادات في “ثغرة المنتجات،” يجب وضع تعريفات دقيقة لفئات منتجات التبغ حين يتم تعديل وتحديث هذه الفئات.
  2. هياكل ضريبية صلبة – ينبغي للهيكل الضريبي دعم مجموعات مستقرة ويمكن التنبؤ بها وضمان، قدر الإمكان، أن زيادة الضرائب غير المباشرة تترجم إلى زيادة الإيرادات الضريبية الحكومية.
  3. مستويات ضرائب صحيحة – لمنع المستهلكين من التحول إلى منتجات أخفض سعرا في السوق السوداء بعد زيادة الضرائب، يجب ضمان تطبيق المستوى الضريبي الصحيح لكل فئة.
  4. نظام جمع كفؤ – لتقليل الأعباء الإدارية على دافعي الضرائب وجباة الضرائب، وضمان دفع كفاءة الضرائب المفروضة على التبغ من قبل جميع الشركات المصنعة والمستوردين.