‫بيان صحفي: ICANN تطلق مبادرة لتطوير التحول الرقمي لإفريقيا

الائتلاف من أجل إفريقيا الرقمية يباشر تعاونًا من أجل وصول واتصال أكبر بالإنترنت

أديس أبابا، أثيوبيا، في 1 ديسمبر/كانون الأول 2022 /PRNewswire/ —  أطلقت مؤسسة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة ( ICANN ) اليوم الائتلاف من أجل إفريقيا الرقمية، وهو عبارة عن مبادرة تهدف إلى توسيع نطاق الإنترنت في إفريقيا. وهذا الائتلاف الذي تبلورت فكرته لدى ICANN ، عبارة عن حلف يضم المؤسسات ذات التوجهات الفكرية المشتركة والملتزمة ببناء بنية تحتية قوية وآمنة للإنترنت من أجل توفر المزيد من فرص الاتصال للأفارقة.

ICANN logo

وتحظى إفريقيا التي تعد موطنًا لأكبر نسبة شباب على أراضيها على مستوى العالم حيث تصل نسبة من هم دون سن الـ 30 عامًا 70 بالمئة – بواحد من أسرع معدلات الانتشار نموًا في العام. حيث يحقق الاتصال بالإنترنت طفرات كبيرة من حيث النمو — من نسبة 1.2 بالمائة في سنة 2000 إلى 43 بالمائة في سنة 2021 — مدفوعًا في ذلك بقوى عاملة حضرية وذكية وشابة ومثقفة رقميًا، والذي يعد اعتماد واستخدام خدمات الإنترنت بالنسبة لتلك القوى العاملة أمرًا فطريًا مكتسبًا.

“يوفر الائتلاف من أجل إفريقيا الرقمية فرصة لطرح طرق جديدة من أجل التعاون والتآزر فيما بين مختلف أصحاب المصلحة”، جاء ذلك على لسان يوران ماربي؛ رئيس ICANN ومديرها التنفيذي. وأضاف، “فعلى الرغم من أن الائتلاف أطلقته ICANN ، إلا أن نجاحه يتوقف على العمل التعاوني المتجانس مع المنظمات الأخرى – سواء كانت محلية أو إقليمية أو دولية – المتحدة على تحقيق هدف تعزيز البنية التحتية للإنترنت في إفريقيا وعلى زيادة معدل الوصول إلى الإنترنت، ودعم أمن الإنترنت، ورفع مستوى المشاركة من إفريقيا ICANN في عملية وضع السياسات القائمة على مبدأ أصحاب المصلحة المتعددين “.

وسوف يعمل الائتلاف على زيادة تعزيزه للابتكار الهادف إلى بناء القدرات الفنية وتشجيع ريادة الأعمال من خلال تمكين الشعوب من الوصول إلى الإنترنت باستخدام اللغات والنصوص الخاصة بهم. وفي الوقت الذي يكون فيه الإطلاق الرسمي للائتلاف قد تم خلال مؤتمر صحفي في منتدى حوكمة الإنترنت السنوي السابع عشر، فقد طرح الائتلاف بالفعل بعض الأنشطة سعيًا منه لتحقيق أهدافه.

ولجعل البنية التحتية لنظام أسماء النطاقات ( DNS ) في إفريقيا أكثر قوة بحيث يمكنه توفير النمو السريع، فقد أعلن الائتلاف عن تركيب وتنصيب مجموعة خادم الجذر المدار من قبل ICANN (أو IMRS ) في كينيا الشهر الماضي. ومن المقرر تنصيب مجموعة أخرى في موقع آخر في إفريقيا العام المقبل. وتتيح هذه المجموعات إمكانية الرد على استفسارات الإنترنت الإقليمية ضمن المنطقة، بدلاً من الاعتماد على الشبكات والخوادم في أجزاء أخرى من العالم. وبالتالي سوف تقلل مجموعات IMRS من تأثير الهجمات الإلكترونية المحتملة في إفريقيا.

“إن إطلاق الائتلاف يقربنا خطوة نحو تقوية البنية التحتية للإنترنت في إفريقيا. ويوفر الائتلاف وسيلة هامة في تمكين نظام أسماء نطاقات محمي بشكل أفضل وبنية تحتية آمنة للإنترنت في إفريقيا”، جاء ذلك على لسان السيد جون أومو، الأمين العام للاتحاد الإفريقي للاتصالات السلكية واللاسلكية. وأشار أيضًا إلى أن تأسيس الائتلاف سوف يلعب دورًا هامًا في تعزيز الثقة في العديد من أنظمة الإنترنت التي يجري استخدامها على الساحة الآن، حتى مع تطلع القارة إلى انتشار الإنترنت المتنامي في إفريقيا من نسبة 43% حاليًا إلى مستويات تنافسية عالميًا.

وينصبّ اهتمام الائتلاف على إنشاء اتصال هادف بالإنترنت في جميع أنحاء إفريقيا. وسوف يبدأ الائتلاف من خلال العمل على تكييف أفضل للإنترنت في إفريقيا من أجل تمكين الشمول الرقمي وخلق الفرص لتحفيز نمو المحتوى المحلي وشركات الأعمال. وأن القبول العالمي أو UA هو أحد عوامل نجاح تلك الجهود، فهو يضمن لكافة أسماء النطاقات العاملة القدرة على استخدام جميع أسماء النطاقات وعناوين البريد الإلكتروني – بصرف النظر عن طولها أو نصها – من خلال جميع التطبيقات والأجهزة والنظم ذات القدرة على الاتصال بالإنترنت. فمن خلال القبول الشامل، يمكن لمن هم متصلون بالفعل ومن سيقومون بالاتصال في المستقبل التواصل عبر الإنترنت والوصول إلى المحتوى المحلي باستخدام لغاتهم ونصوصهم المفضلة.

وإحدى الطرق التي سيستخدمها الائتلاف في التعامل مع هذه المسألة تتمثل في مشروع تقوده رابطة الجامعات الإفريقية ويهدف إلى جعل نظام البريد الإلكتروني وغيره من الأنظمة داخل التعليم العالي ذات جاهزية للقبول الشامل. وهذه خطوة هامة نحو ضمان إنترنت مفيد لجميع الناس ويوفر لهم القوة والتمكين في الوقت ذاته.

“هذه مبادرة هامة ومحل ترحيب كبير بالنسبة لإفريقيا. فتحسين القدرات الفنية لمؤسسات التعليم العالي في ربوع القارة لا غنى عنه للتحول الرقمي لإفريقيا”، جاء ذلك على لسان أولوسولا بانديلي أويوولي، الأمين العام لرابطة الجامعات الإفريقية. وأضاف، “يسرنا المشاركة في هذه الرحلة لإتاحة الفرصة أمام مستخدمي الإنترنت الأفارقة على الانضمام إلى إنترنت عالمي وشامل ومتعدد اللغات بحق”.

يضم الائتلاف من أجل إفريقيا الرقمية حكومات ومؤسسات إقليمية ودولية إضافة إلى مجتمع الإنترنت المحلي. كما يشمل الشركاء الأوائل للائتلاف مركز معلومات الشبكة الإفريقية، ورابطة أمناء السجلات الأفارقة، ومنظمة نطاق المستوى الأعلى الإفريقي، والاتحاد الإفريقي للاتصالات السلكية واللاسلكية، ورابطة الجامعات الإفريقية، والجمعية الفرنسية للتعاون في مجال تسمية الإنترنت، وقطاع التنمية في الاتحاد الدولي للاتصالات، ومركز موارد الشركات المبتدئة في مجال الشبكات.

تتوافر معلومات إضافية على الرابط www.coalitionfordigitalafrica.africa. نبذة عن ICANN

مهمة  ICANN  هي ضمان شبكة إنترنت عالمية مستقلة وآمنة وواحدة. فللتواصل مع شخص آخر عبر الإنترنت، ينبغي عليك أن تكتب عنوانًا -اسم أو رقم- في جهاز الكمبيوتر أو أي جهاز آخر. يجب أن يكون هذا العنوان فريدًا من نوعه لكي يتسنى للحواسيب أن تجد بعضها البعض. وتساعد  ICANN  في تنسيق ودعم هذه المعرّفات الفريدة في جميع أنحاء العالم. تأسست  ICANN  في عام 1998 لتكون مؤسسة غير هادفة للربح ذات منفعة عامة تضم مجتمعًا من المشاركين من جميع أنحاء العالم

 https://mma.prnewswire.com/media/1810953/ICANN_Logo.jpg.

Related Posts