Somalia PR Observer

Latest Breaking News and Updates

Arabic Press Release

القمة التاريخية للجماعة الكاريبية وأفريقيا تُخطِّط لتعزيز الوحدة والتجارة والاستثمار بين المنطقتين

لندن, 10 سبتمبر / أيلول 2021 /PRNewswire/ — تمت صنأعة التاريخ في 7 سبتمبر 2021، عندما عُقدت القمة الافتتاحية للجماعة الكاريبية وأفريقيا افتراضيًا تحت شعار “الوحدة عبر القارات والمحيطات:  فرص لتعميق التكامل”.  وكان الاجتماع، الذي تأجل لمدة عام بسبب الوباء، يهدف إلى “تعزيز التعاون الوثيق بين المغتربين الأفارقة والمنحدرين من أصل أفريقي ومنطقة البحر الكاريبي والمحيط الهادئ والمؤسسات”.

ترأس الرئيس الكيني أوهورو كينياتا القمة مع زعماء 69 دولة بين أفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي.  ومن بين الأمور التي نوقشت، زيادة فرص التجارة والاستثمار الاقتصادية بين أفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي والتضامن في مواجهة التحديات العالمية، بما في ذلك تغير المناخ ووباء كوفيد -19.

وقال الرئيس كينياتا، “أيها الزملاء، في وسعنا المطالبة بالتغيير في النظام الدولي والكفاح من أجل هذا التغيير وتحقيقه.  ولكن فقط إذا تصرفنا بانسجام”. “يبلغ عدد سكاننا حوالي 1.4 مليار نسمة، ولدينا موارد طبيعية كبيرة ومولِّدة للثروة، بما في ذلك النفط، والغاز، والزراعة، والمعادن، والغابات، والسياحة، ومصايد الأسماك، وغير ذلك الكثير”.

كما قال رئيس وزراء دومينيكا، الدكتور روزفلت سكيريت، إن هناك حاجة لإحراز تقدم عاجل في كل ما تمت مناقشته، وأن دولته الجُزرية على استعداد للقيام بدورها.  وشارَكَ الإثارة والتوقعات عبر منطقة البحر الكاريبي وأفريقيا لتوثيق التعاون والاتصال بين القارة والمنطقة – كما أيد الدعوة لعقد قمة سنوية.

في السنوات الأخيرة، اختار العديد من المواطنين الأفارقة من نيجيريا وكينيا وجنوب أفريقيا وغيرهم الجنسية المزدوجة من خلال برامج الجنسية عن طريق الاستثمار (CBI) التي تُقدمها العديد من دول الكاريبي مثل دومينيكا وسانت كيتس ونيفيس. وتسمح هذه البرامج للأفراد بالمساهمة في اقتصاد الدولة والحصول على حقوق سفر إضافية، وهو أمر تفتقر إليه جوازات السفر الأفريقية.

“وتقول ميشا إيميت، وهي محامية جنوب أفريقية مؤهلة مزدوجة والمدير التنفيذي لمنظمة استشارات مواطنة يقع مقرها لندن، “يسمح مسار CBI الكاريبي للمجتمعات الأفريقية ببناء وتنمية أعمالهم واستثماراتهم دوليًا، ويجعل العائلات تشعر بأنها جزء من منطقة يتشاركون معها تراثًا ثقافيًا”. وأضافت، “مع تعزيز العلاقات بين أفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي، لا يمكننا إلا أن نتوقع مشاركة المزيد من الأشخاص في هذه المبادرة التي تعود بالمنفعة على الجانبين”.

في غضون ذلك، قالت الأمينة العامة للجماعة الكاريبية، الدكتورة كارلا بارنيت، إن دورة التاريخ أدخلت منطقة البحر الكاريبي وأفريقيا في اتحاد جديد “يتم الدخول فيه بحرية”. وأضافت “بينما نسعى لإعادة بناء اقتصاداتنا… يجب أن نعيش على قيد الحياة لفرص الاستثمار”.

pr@csglobalpartners.com ، www.csglobalpartners.com