PR Observer

Latest Breaking News and Updates

Arabic Press Release

إعادة تعبئة الدهون المدعمة بالخلايا الجذعية الموسعة البديل القيم لزراعة الثدي

الخلايا الجذعية الذاتية المستخلصة من النسيج الدهني تحد من امتصاص الدهون، و بالتالي تضمن استمرار النتائج
دراسة متابعة لنتائج ليبوسكيل بلس بعد
٤ سنوات حول نحت الجسم مقدمة من معهد بايوساينس في لاس فيجاس

لاس فيجاس، 19 ديسمبر 2018 – هناك عدة مميزات لإعادة حقن الدهون منها سهولة توفر الدهون و قلة الندوب التي تنتج عنها و سرعة التعافي. هذه المميزات تجعل إجراء إعادة حقن الدهون مثالي لتكبير و تصحيح تباين حجم الثديين و لكن يظل امتصاص الدهون عائق لرؤية النتائج. الآن أصبح بإمكاننا استخدام الخلايا الجذعية المستخلصة من النسيج الدهني للمحافظة على حجم الثدي حيث قام معهد بايوساينس بعرض أول أدلة عن فوائد استخدام الخلايا الجذعية المشتقة من النسيج الدهني في الاجتماع السنوي السادس عشر الذي قام بتنظيمه الاتحاد الدولي للعلاجات و العلوم الدهنية في لاس فيجاس، الولايات المتحدة الأمريكية. عرضت بايوساينس نتائج متابعة لمرضى بعد أربعة سنوات من حقنهم بالخلايا الجذعية لزيادة حجم الثدي.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_ph2kfisg/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

(Logo: https://mma.prnewswire.com/media/799441/Bioscience_Institute_SPA_Logo.jpg )
(Photo: https://mma.prnewswire.com/media/799442/Bioscience_Institute_SPA.jpg )

استندت دراسة حجم الثدي بتصوير الرنين المغناطيسي تحت إشراف المدير الطبي لمعهد بايوساينس، د. روبيرتو فييل، قبل و بعد أربعة سنوات من استخدام الخلايا الجذعية المشتقة من النسيج الدهني، حيث أظهرت أن حقن الدهون مع الخلايا الجذعية يحافظ على الحجم بنسبة 100%. من الملحوظ أنه عندما يزيد مؤشر كتلة الجسم، فإن الحجم الكلي للثدي يزيد أيضا وصولا من 109 إلى 135% بعد الحقن، و ذلك يشير إلى أن الدهون المحقونة تعتبر جزء من دهون الجسم حتى لو كانت في مواقع أخرى في الجسم.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_hl70addf/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

يمكن تحقيق نتائج مماثلة بفضل علاج ليبوسكيل بلس: تقنية نحت الجسم التي تعتمد على توسيع الخلايا الجذعية الذاتية المشتقة من الدهون قبل إعادة حقنها في الثدي للحصول على هدف جمالي مزدوج، تكبير حجم الصدر دون زراعة و إزالة الدهون من مناطق الجسم الغير مرغوب فيها (مثل البطن و الأفخاذ). يعتبر توسيع الخلايا الجذعية المشتقة من الدهون أساسيا للحصول على نتائج طويلة الأمد، حيث يتم حقن الجرعة المناسبة من الخلايا (100-150 ألف خلية لكل مل من الدهون لحجم كلي من 400 إلى 800 مل). “توسيع الخلايا هي التقنية الوحيدة المتاحة لتحقيق النسبة الصحيحة بين الخلايا و الدهون” كما يقول جيوزبي موجي، المدير التنفيذي لمعهد بايوساينس. “النتائج طبيعية للغاية من حيث المظهر و الملمس، و يمكن أيضا نحت مناطق أخرى من الجسم كالأرداف. بالإضافة إلى ذلك فإنه يمكن تجميد هذه الخلايا ليتم استخدامها في المستقبل لعدة علاجات مثل تقدم سن البشرة. هذه المميزات تجعل علاج ليبوسكيل بلس بديل قيم لعملية جراحة زراعة الثدي التقليدية”.